المدونة

من-180-إلى-90kg

يستمتع المواطن الإماراتي أحمد الشمسي بممارسة التمارين الرياضية في الهواء الطلق وأدائها بسهولة شديدة. يستطيع أحمد الشمسي أن يقوم بحركات اللكمات والركلات والقفزات كالمحترفين. وكان من المستحيل أن يمارس هذه التمارين منذ سنتين.

كان وزن ذلك الشاب الإماراتي ذي الـ25 عاماً آنذاك ما يقرب من 180 كجم (أو نحو 400 رطل). والآن وبعد أن فقد أحمد نصف وزنه يقول أن أسرته وأصدقاءه يتعرفون عليه بالكاد.

تمكَّن أحمد من التخلُّص من الترهلات بعد استشارة د/ غابي الوز، الجراح العام لدى مركز الدكتور سليمان الحبيب الطبي، دبي.

تساعد العمليات الجراحية التي يجريها د/ غابي الوز -مثل عمليات ربط المعدة وتحويل مسار المعدة- المرضى في التخلُّص سريعاً من الأرطال الزائدة في أوزانهم. ويقول د/ غابي الوز أن ارتفاع نسب البدانة في الدولة ربما يرتبط بازدهار قطاع الأعمال الذي نما بنسبة 600 بالمائة.

تحتل الإمارات المركز الخامس في قائمة أكثر الدول التي تنتشر بها البدانة في العالم. كما تشير الإحصائيات إلى أن قطر والبحرين والإمارات ربما تكون من بين أكثر الدول ثراءً في العالم، ولكن لديها أكثر معدلات الإصابة بمرض البدانة.

وأضاف أحمد: “أقيم حفل زفافي منذ عدة أشهر. وقد كان هناك أشخاص في الحفل يتساءلون أين العريس؛ ليقدموا له التهاني؛ إذ لم يتمكنوا من التعرف عليّ. وحين قلت لهم أنني العريس لم يصدقوني من فرط الدهشة”.

أضاف أحمد قائلاً: “فقدت 90 كجم من وزني”.

مواعيد عرض البرنامج على قناة سي إن إن

10 نوفمبر، في تمام الساعة 9:30 صباحاً والساعة 11:30 مساءً

11 نوفمبر، في تمام الساعة 5:30 مساءً

17 نوفمبر، في تمام الساعة 5:30 مساءً

18 نوفمبر، في تمام الساعة 9:30 صباحاً والساعة 11:30 مساءً

يصرح د. غابي الوز قائلاً: “تكمن المشكلة في أن السكان المحليين يغيرون نمط حياتهم الصحي ويتناولون الأطعمة التي تواكب هذه الحياة العصرية. فالوجبات السريعة وركوب السيارات الفارهة وعدم ممارسة المشي أو الذهاب إلى صالات الجيم كلها من مظاهر هذه الحياة العصرية، فأجسامنا من الناحية الجينية تحتاج إلى نمط حياة مختلف”. وتشير أحدث الإحصائيات إلى أن أكثر من نصف الشعب الإماراتي مُصاب بالبدانة.

ويقول الخبراء أن المشكلة تكمن في تزايد تأثير نمط الحياة الغربية والعصرية علينا مما يؤدي إلى الإصابة بمرض السكَّري. ويمكن أن تؤدي الأنظمة الغذائية المتمثلة في تناول كميات زائدة من الكربوهيدرات والسكريات السريعة الامتصاص -مثل الوجبات السريعة- إلى إصابة البالغين بداء السكري من النوع الثاني. وتصل الآن معدلات مرض السكري إلى واحد من بين كل خمسة مواطنين إماراتيين وهي إحدى المشكلات التي ظهرت في الآونة الأخيرة والتي تسعى الحكومة إلى حلها.

وفي أبوظبي، تحاول الحكومة في الوقت الراهن تغيير العادات التي يمارسها الشباب. فالأطفال يتبعون النظام الغذائي الصحي فقط في المدارس حيث يجري مراعاة احتساب السعرات الحرارية في الوجبات المُقدمة لهم للقضاء على المرض المتفاقم.

وفي هذا الصدد، صرَّحت السيدة/ حنان السهلاوي من مجلس أبوظبي للتعليم قائلة: “إننا قلقون للغاية لأن 35 % من الأطفال يعانون البدانة. بل يواجه 50 % من هؤلاء الأطفال خطر الإصابة بداء السكري من النوع الثاني”.

ينتاب المسؤولين خوفٌ من تدهور الاقتصاد أيضاً جرَّاء ذلك. فالإمارات توفر رعاية صحية على مستوى عالمي لمواطنيها، وقد تتزايد تكاليف علاج داء السكري في العِقد القادم بصورة هائلة. يتبع الأطباء التعليمات العالمية المحددة لشروط إجراء جراحة البدانة وذلك بناءً على معرفة مدى إصابة المرضى بالبدانة. إلا أن الأطباء الآخرين قلقون بشأن اختيار بعض المرضى الخضوع لعملية جراحية خطيرة وغير ضرورية. وفي هذا الإطار يصرح د. وائل عبد الرحمن المحاميد، أخصائي القلب والأوعية الدموية قائلاً: “يرى بعض الأشخاص أن الجراحة هي الحل الأمثل للمشكلة؛ إذ يستاء هؤلاء الأشخاص من أوزانهم الزائدة. فالنساء مثلاً يرون المشكلة من وجهة نظرة تتعلق بالتجميل. في حين يرى آخرون المشكلة من وجهة نظر صحية. ويرى هؤلاء الأشخاص أن الحل الأسرع يتمثل في الخضوع لعملية ربط المعدة التي تُعد أسهل أنواع عمليات جراحة البدانة”.

وفيما يتعلق بحالة أحمد، كانت عملية ربط المعدة سريعة ولكنها لم تكن سهلة. كما أنه سيتناول المكملات الغذائية بقية حياته. ولا يزال أحمد يرى أن الخضوع لجراحة البدانة كان أمراً يستحق المخاطرة؛ فقد أوضح قائلاً: “أرى أن الخضوع للجراحة كان السبيل الوحيد للتعافي من مرض البدانة؛ نظراً لأن ممارسة الرياضة واتباع حمية غذائية قد يحققان نتائج يوماً ما ولكن آثارها لن تبدو سريعاً”.

من المقرر أن يعرض برنامج “Inside the Middle East” على قناة سي إن إن -أحد برامج شهر نوفمبر- مشكلة السمنة وجراحة البدانة. ومن المقرر أن تزور مذيعة البرنامج زين فيرجي دبي -قبل سفرها إلى الكويت التي تصل نسبة الرجال المصابين بالوزن الزائد بها إلى ما يقرب من 70 %- لكشف النقاب عن سبب تزايد أعداد الإماراتيين الذين يفضلون الخضوع لجراحة تدبيس المعدة للتخلص من الأرطال الزائدة في أوزانهم.

التعليقات مُغلقة.

CONTACT US

 

ADDRESS: DR. SULAIMAN HABIB MEDICAL CENTRE

DUBAI HEALTHCARE CITY, DUBAI

505005 UNITED ARAB EMIRATES

 

اتصل بنا

 

العنوان: مركز د. سليمان حبيب الطبي

مدينة دبي الطبية، دبي

505005 الإمارات العربية المتحدة

 

ENGLISH